تابعنا على

جلـ ... منار

نعمة النسيان

نشرت

في

وفاء سلطان:

كنت أستمع إلى مقابلة مع القاضية الأمريكية “جودي شيندلين”، صاحبة أشهر برنامج قضائي تلفزيوني في تاريخ أمريكا: “جادج جودي” (الرئيسة جودي).

وفاء سلطان

سألها المذيع: ما سرّ نجاح زواجك الذي مضى عليه أكثر من نصف قرن؟

أطلقت ضحكة من أعماق أعماقها، وقالت:

تخف قدراتنا على السمع كلما تقدم بنا العمر“!

إنها لعمري من أجمل حكم الحياة،

فمهما كان سمعك حادا، عليك في كثير من المواقف أن تتظاهر بالطرش!

……..

عام 2008 كنت أستضيف حفلة كبيرة بمناسبة ما.

كان الوقت غروب الشمس، وحديقتي الخلفية تغص بالضيوف والموائد وصوت الموسيقا يملأ المكان، بينما كنت وزوجي الخدم الحقيقيين ننتقل من طاولة إلى طاولة لنتأكد من أن كل ضيف يحصل على ما يريد ليستمتع باللحظة.

همس زوجي في أذني:

وفاء، السيدة المسنة التي ترتدي كذا وكذا، وتجلس على الطاولة كذا وكذا، سمعتها تقول لأبنتها (التي هي صديقتي) كذا وكذا….

أقل ما يمكن أن أقول عما قالته أنه ليس حسنا بحقي!

وباستطاعتي أن أؤلف كتابا عن عبارتها

في بيتي وعلى مائدتي وتغتابني بخبث منقطع النظير،

لكنني دفنت عبارتها في اللحظة نفسها انطلاقا من قناعتي أن للناس خصوصيات، ومن المستحيل أن تعرف ماذا يقولون عنك في لحظاتهم الخصوصية!

بقيت على علاقة معهم، أدعوها واستضيفها بين الحين والآخر حتى رحلت، ومازالت علاقتي بأبنائها رائعة!

هذه أول مرة أنبش فيها تلك القصة من غياهب اللاوعي عندي!

……..

إي….إي…طنّش حبيبي طنّش

ولأنني طنّشت في مئات المواقف مازالت حياتي حفلة،

وما زالت موسيقاها تملأ المكان،

وتطغى على ثرثرات كل المغرضين

Motif étoiles

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جلـ ... منار

توفيق زيّاد وملح الجرح الفلسطيني

نشرت

في

صبحي حديدي:

سجّل يوم 5 تموز (يوليو)، هذا العام، الذكرى الـ 30 لرحيل الشاعر الفلسطيني توفيق زيّاد (1929ـ 1994)؛ ليس من دون ظلال دامية وقاتمة على ما يشهده قطاع غزّة وسائر فلسطين من جرائم حرب يواصل ارتكابها الكيان الصهيوني، ذاته الذي كتب زيّاد عشرات القصائد في مناهضة مكوّناته العنصرية والاستيطانية؛ عبر القصيدة غالباً، وعضوية الكنيست بين حين وآخر، وفي كلّ مناسبة سنحت للشاعر من موقعه في رئاسة بلدية الناصرة.

صبحي حديدي

وزيّاد نموذج معياري، على أكثر من صعيد: أولاً بين الفلسطيني ابن الـ 48 كما يُقال عادة على سبيل التصنيف الزمني الذي يُدرج جغرافيا فلسطين التاريخية أيضاً، والفلسطيني ابن الضفة الغربية والقدس وقطاع غزّة والشتات. وثانياً ضمن الحركة الشعرية الفلسطينية داخل الأرض المحتلة، التي تبلورت سماتها المتميزة والنوعية والفارقة وتلهف الوجدان العربي الجريح (خاصة بعد نكسة حزيران/يونيو 1967) على توحيدها تحت مسمى “شعر المقاومة”. وثالثاً ضمن صفوف تلك الشريحة الخاصة، الكفاحية تارة والإشكالية تارة أخرى، للفلسطيني المنتمي إلى “راكاح” والحركة الشيوعية الإسرائيلية، والحالم/ المؤمن بمآل أممي أو حتى بروليتاري في فلسطين التاريخية.

وفي سنة 1970 كان أحمد سعيد محمدية، صاحب “دار العودة” الذي ينشر من بيروت، قد اتخذ قراراً جسوراً وصائباً بإدراج مجموعة “شيوعيون” ضمن أعمال زيّاد الكاملة، التي صدرت يومذاك تحت عنوان “ديوان توفيق زيّاد” ضمن السلسلة الشهيرة ذات الغلاف الأحمر، والتي ضمّت عشرات الشعراء العرب. وأوضح محمدية في تقديم “شيوعيون”، أنّ الدار احتفظت بنفس العنوان الذي اختاره الشاعر “إيماناً منها أنه قد آن الأوان لفكّ الأسوار من حول ذهن المبدع العربي”، وأنه “من العار حتى هذه الفترة التي أعقبت حزيران أن تستمرّ القيود والوصايات والحجز على أفكار الكتّاب والشعراء وكلّ المبدعين”.

وكان جميع “شعراء المقاومة”، محمود درويش وسميح القاسم وسالم جبران أساساً، قد كتبوا قصائد صريحة التوجّه في منحى التضامن الأممي، على غرار ما فعل شعراء يساريون وشيوعيون أمثال لوي أراغون وبول إيلوار وناظم حكمت ولويس ماكنيس؛ ضمن مناخات شبه جماعية أشاعتها في تلك الحقبة تيارات الواقعية الاشتراكية، سواء مثّلها روائي من طراز مكسيم غوركي أو بيروقراطي ستاليني على غرار أندريه جدانوف. غير أنّ زيّاد كان الأعلى كعباً في هذا الخيار، ومجموعته الأولى “شيوعيون” تتغنى بالتيار السياسي والعقائدي الشيوعي ابتداء من العنوان، ثمّ القصيدة الأولى (“قالوا: شيوعيون. قلتُ: أجلّهم/ حمراً بعزمهم الشعوب تُحرّر”)؛ قبل أن تنتقل إلى قصائد تمتدح عمال موسكو، وتقف أمام ضريح لينين، وتسافر إلى أثينا ضدّ النازية، وعراق القائد الشيوعي فهد، ومصر 1951، وعبدان وأحرار إيران، ولا تتجاهل لومومبا في أفريقيا، وإضرابات ألما آتا في كازاخستان…

ولعلّ أفدح اختزال يمكن أن يُساق إليه زيّاد، والأشدّ تسطيحاً وتبسيطاً وابتساراً في الآن ذاته، هو حشر الرجل/ الشاعر في هذا الإسار الوحيد والأوحد؛ الذي كان ضيّقاً بالطبع، وأوهى من أن يُطلق شعريته على سراحها العريض الدافق. ولكنه في الآن ذات ظلّ يمهّد لما سيتكشف سريعاً من حيوية رفيعة في تشذيب النبرة الخطابية والتقريرية، والخروج (كما فعل بعدئذ، مراراً) بصياغات تركيبية بارعة تجمع عناصر لم يكن يسهل جمعها في تلك الأطوار: التزام سياسي وغنائية شفيفة وفولكلور محدَّث ورومانسية منضبطة.

هكذا كانت مجموعة زيّاد الثانية “أشدّ على أياديكم”، 1966، التي بدت أشبه بمراجعة جذرية للسمات التي طبعت المجموعة الأولى المبكرة، ولم يكن غريباً أنه استهلها بقصيدة حملت عنوان “رجوعيات”، تصادى فيها زيّاد مع غالبية عناصر شعره السالفة ولكن ضمن أنساق مَزْج تعددية أو حتى اختراقية؛ كما حين يقول:

“أحبّيني
أنادي جرحك المملوء ملحاً، يا فلسطيني
أناديه، وأصرخ:
ذوّبيني فيه.. صُبّيني
أنا ابنك: خلّفتني ها هنا المأساة
عُنقاً تحت سكين
أعيش على حفيف الشوق
في غابات زيتوني

وأكتب للصعاليك القصائد سكّراً مرّاً
وأكتب للمساكين”.

وهذه سطور لا تسعى، في المقابل، إلى ترسيخ أيّ طراز من الوهم والاستيهام حول الموقع الإجمالي الذي شغله زيّاد بالمقارنة مع الثلاثي درويش والقاسم وجبران، إذْ إنه لم يكن الأقلّ بينهم اكتراثاً بفنّ الشعر واستحقاقات القصيدة فحسب؛ بل كان الأكثر، بما لا يُقاس غالباً، انشغالاً بالتعبير السياسي وحسّ الالتزام والتضامن الأممي والانضباط الحزبي، حتى حين كان خزينه الشعري الثرّ ينتصر للشعر في وجه النبرة الخطابية والتقريرية. بل قد لا تكون هناك غضاضة، وربما على العكس: من باب إنصاف زيّاد، أن يساجل المرء بأنه كان امتداداً طبيعياً لحركة شعرية فلسطينية كبرى سابقة، ضمّت أمثال إبراهيم طوقان، عبد الرحيم محمود، عبد الكريم الكرمي (أبو سلمى)، حسن البحيري، مطلق عبد الخالق، ومحي الدين عيسى.

خيار زيّاد، الحاسم كما يتوجب القول، كان الانقياد إلى الملح في الجرح الفلسطيني؛ والإنشاد، في آن معاً: “أنا ما هُنتُ في وطني/ ولا صَغّرتُ أكتافي/ وقفتُ بوجه ظلاّمي/ يتيماً، عارياً، حافي/ حملتُ دمي على كفّي/ وما نكّستُ أعلامي”.

أكمل القراءة

جلـ ... منار

نُذُر وروادع الحرب على لبنان

نشرت

في

عبد الله السنّاوي:

تتناثر نذر الحرب على لبنان، كأنها مقدمات لحرب إقليمية واسعة عواقبها “مدمرة” على ما يقول الأمريكيون.

عبد الله السنّاوي

حسب الجيش الإسرائيلي فإن قواته استكملت جاهزيتها والخطط العملياتية جرى التصديق عليها بانتظار أمر الهجوم الواسع على جنوب لبنان.
في نفس المشهد المنذر تلوح روادع حقيقية تجعل من الوصول إلى نقطة الانفجار حماقة
كبرى تضرب الإقليم كله بصميم أمنه ومستقبله لسنوات طويلة مقبلة.
بين النذر والروادع كل سيناريو محتمل ووارد.
بالنظر إلى الروادع، خارج الأوضاع الإسرائيلية وحساباتها المتناقضة، لن تكون هناك حرب.
أما إذا امتد النظر إلى الداخل الإسرائيلي فإن ما هو متعقل قد يخلي المجال كاملا لما يشبه الجنون السياسي.

الوضع السياسي الإسرائيلي منقسم وهش، الجيش منهك ومأزوم، والنخبة العسكرية والأمنية تحذر من “انهيار استراتيجي” إذا لم تتوقف الحرب في ظل تآكل ما يطلقون عليه “الإنجازات في غزة”.
مع ذلك كله تنحو الحكومة، التي توصف بأنها الأكثر يمينية منذ تأسيس الدولة العبرية، إلى توسيع نطاق الحرب حتى لا يقال إنها سلمت بهزيمتها.
“إنهم مجموعة من المجانين الذين لا يصلحون لأي شىء» بتعبير زعيم المعارضة “يائير لابيد” واصفا الوزيرين المتطرفين “إيتمار بن غفير” و”بتسلئيل سموتريش” ومن معهما.

الذريعة الرئيسية للحرب على لبنان: عودة الأمن إلى شمال إسرائيل وإعادة مئات آلاف النازحين إلى مستوطناتهم، لكنهم لا يطرحون على أنفسهم سؤالا ضروريا إذا ما كانت الحرب سوف تكون حلا.. أم أنها سوف تفاقم المشكلة؟
بقوة الحقائق فإن المقاومة اللبنانية جبهة إسناد للمقاومة في غزة، إذا ما توقفت الحرب في غزة سوف تتوقف بنفس اللحظة الاشتباكات على الحدود الشمالية.
المعضلة هنا أن خطة “بايدن” لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والرهائن تكاد تكون قد تلاشت، باستثناء آمال شحيحة.

بالنسبة لـنتنياهو، فإن خيار الحرب مع لبنان يساعده على البقاء في السلطة ودفع الإدارة الأمريكية المهزوزة للاصطفاف معه، أيا كانت العواقب.
وبالنسبة لحزب الله اللبناني فإنه لا يطلب الحرب، لكنه مستعد ومتأهب لمواجهات طويلة وموجعة مع إسرائيل.
حذر زعيمه حسن نصر الله من أنه سيرد على أي اعتداء إسرائيلي بغير قواعد أو سقوف.
كانت تلك رسالة ردع امتد مفعولها لأية أطراف إقليمية قد تدعم بصورة أو أخرى العمليات العسكرية ضد لبنان.
كلامه يكتسب صدقيته من القدرات الصاروخية التي يمتلكها، حجما ونوعا.
إنها حسب التقارير الدولية المتواترة تبلغ عشرة أضعاف ما لدى المقاومة الفلسطينية مجتمعة.
كانت عملية الهدهد، بصورها بالغة الدقة، التي أزيح الستار عنها، لقواعد عسكرية ومناطق حساسة عديدة في العمق الإسرائيلي رسالة ردع استباقية قبل أي هجوم محتمل.

لا أحد فى الإقليم والعالم يطلب حربا واسعة باستثناء نتنياهو وحكومته لمصالح سياسية وشخصية.
تخشى الولايات المتحدة أن يفضي توسيع الحرب إلى فوضى إقليمية واسعة تضر بمصالحها الاستراتيجية والإضرار الفادح بالدور الوظيفي، الذي تلعبه إسرائيل، في الاستراتيجيات الغربية بالشرق الأوسط.
وتخشى أكثر أن تجر إلى ما لا تريده بفائض عجزها أمام مزايدات الجمهوريين قبل الانتخابات الرئاسية الوشيكة.

البنتاغون لا يخفى قلقه حيال الوضع على الجبهة الإسرائيلية اللبنانية داعيا إلى ما أسماه “حل التوترات”.. والخارجية الأمريكية تؤكد الارتباط بين ذلك التوتر المنذر والحرب في غزة، فإذا ما حلت الثانية انهيت الأولى.
نفس الاستنتاج الذي يتبناه كافة اللاعبين الإقليميين بلا استثناء واحد!
في فوضى الارتباك الأمريكي تراجعت قدرتها على الردع.

هذه حقيقة توكدها الخارجية الأمريكية التي أعلنت أن أمن إسرائيل “مسألة مقدسة”، كأنها رسالة طمأنة بالوقوف معها حتى لو دفعت الإقليم كله إلى هاوية المجهول!
فقد الرادع الأمريكي هيبته.

هذه حقيقة ماثلة رغم أن مستشارا للرئيس الأمريكي “عاموس هوكستين” تواجد بالمنطقة لخفض التصعيد، دون أن يكون له فعل مؤثر.
الأسوأ أنه وجد نفسه طرفا في ملاسنات أمريكية إسرائيلية حول حقيقة حجب شحنات الأسلحة واصفا تصريحات نتنياهو بأنها كاذبة!
تلك الملاسنات في توقيتها وطبيعتها تعبير عن فجوة ثقة كبيرة تفصل بين نتنياهو وبايدن.

الأول، أرجع عدم قدرته على حسم الحرب وتحقيق “النصر المطلق” إلى حجب إمدادات السلاح عنه مقارنا نفسه بـ”ونستون تشرشل” الذي قال للأمريكيين أثناء الحرب العالمية الثانية “أعطونا المعدات وسوف نتكفل بالمهمة”!
والثاني، اتهمه عبر مستشاريه والمتحدثين باسمه بالجحود ونكران الجميل حيث وقف مع إسرائيل، كما لم يفعل أي رئيس أمريكي آخر.

على نحو صريح ومباشر تحولت دفة الملاسنات من حقيقة حجب صفقات السلاح إلى التدخل شريكا مع الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
بدا مأزق بايدن مستحكما وموقفه مهزوزا.
فهو يريد أن يركب جوادين في وقت واحد، دعم اللوبيات اليهودية في حملته الانتخابية، وتحسين صورته أمام القطاعات الشابة في المجتمع الأمريكي والجاليات العربية والإسلامية التي تناهض الحرب على غزة وتتهمه بالتورط فيها.
يؤرقه سؤال إذا ما كان سوف يقابل نتنياهو عند زيارته المتنظرة إلى واشنطن لإلقاء خطاب أمام الكونغرس دون أن يقرر شيئا حتى الآن!

بنفس الوقت احتلت الحيز العام في إسرائيل ملاسنات أخرى بين بن غفير ونتنياهو، عبرت عن عمق الأزمة الحكومية التي قد تزكي مغامرة الحرب في لبنان.
الأول، يطلب أن يكون طرفا مباشرا في إدارة الحرب دون خبرة سياسية، أو عسكرية.
الثاني، يمانع خشية أن يتحول مجلس الحرب قبل حله إلى سيرك تنشر أسراره بالعلن.

كان قرار نتنياهو بإنشاء مجموعة وزارية أمنية مصغرة تضم “بن غفير” محاولة في الوقت بدل الضائع لامتصاص الأزمة، لكنها بدت كاشفة لمدى صلاحية المستوى السياسي كله للبت في مسائل بالغة الخطورة كالحرب على لبنان.

الأوضاع السياسية الهشة في إسرائيل يفترض أن تردع أية مغامرة لتوسيع نطاق الحرب، لكنها قد تدفع بالمفارقة إلى الإقدام عليها!

ـ عن “الشروق” المصرية ـ

أكمل القراءة

جلـ ... منار

مجموعة السبع… مفردة الدم ورطانة الخشب

نشرت

في

image 21

صبحي حديدي:

ليس أيسر من إسباغ طابع الوحدة على قرارات قادة “مجموعة السبع” حين تنعقد قممهم ويكون على جدول أعمالها شؤون الشرق الأوسط وشجونه، عموماً؛ والتأييد العلني أو المضمر لهذه أو تلك من الملفات ذات الصلة بدولة الاحتلال الإسرائيلي، وما كان منها عالقاً صانع تأزّم على وجه التحديد، خصوصاً.

صبحي حديدي

وهكذا، لم يُفاجأ (إلا السذّج عن سابق قصد وتصميم) باتحاد قادة كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، المجتمعين في باري الإيطالية، حول تأييد خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن بصدد حرب الإبادة الإسرائيلية ضدّ قطاع غزّة؛ ثمّ التوافق، من دون تحفظ كما يتوجب التشديد، على… السماح لوكالات أممية مثل غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بالعمل في القطاع من دون عائق. ورغم أنّ اللغة التي اعتُمدت في صياغة البيان كانت من الطراز الخشبي المفتضَح، جرياً على عادة عريقة طبعت بيانات قمم الـG-7  منذ نواة التأسيس في ربيع 1973 حين كان السبعة 4 فقط (أمريكا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا)؛ فإنّ الافتقار إلى قوّة فعل مقترنة بإطناب العبارة لاح هذه المرّة أشدّ إفصاحاً عن سلسلة العوائق التي حالت، على الدوام أيضاً، دون رفد مفردات الخشب بنبض الحياة.

على مرأى منهم ومسمع، ظلّ رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يتعنت ويستهتر ويسخر ويزمجر؛ ومثل أحجار ثقيلة على طاولة اجتماعاتهم، ظلت تجثم قرارات محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية ومجلس الأمن الدولي؛ وعلى مبعدة بحار أو محيطات كان وزير خارجية الولايات المتحدة يلفق الأكذوبة تلو الأخرى لصالح الاحتلال وحول خطة رئيسه نفسها، بينما تابع رئيس وكالة المخابرات المركزية سباقه مع الزمن لإنقاذ ولاية بايدن الرئاسية الثانية، من عواقب انعدام اتفاق حول وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى وانسحاب الاحتلال…

القادة الآخرون، الآتون من برلين أو باريس أو لندن أو طوكيو أو روما أو أوتاوا، تابعوا السير خلف القطب الأكبر الذي تمثله واشنطن: رفض وقف إطلاق النار حين حرّم البيت الأبيض تمريره في مجلس الأمن الدولي، ثمّ الانفكاك في كثير أو قليل عن التحريم حين بات الاضطرار بوّابة لإنقاذ دولة الاحتلال من ذاتها اللاهثة إلى انتحار، ثمّ تحويل التحريم إلى توافق مطلق عندما أدرك بايدن أنّ قواعد اللعبة لا تتغير جذرياً فقط بل تهدد بنسف طرائق اللعب جمعاء.

والحال أنّ اللغات الخشبية، التي تطمر الملفات الفعلية الحارقة، أكثر من أن تُعدّ وتُحصى؛ على امتداد اجتماعات قمم الـ 20، أو الـ G-7 (حتى حين أُضيف إليها الاتحاد الروسي)، أو منتديات دافوس، أو مؤتمرات صندوق النقد الدولي، أو اجتماعات البنك الدولي. المعطيات الموسوعية تقول إنّ مجموعة السبع هذه تحتكر 60% من إجمالي الثروة العالمية (317 تريليون دولار، في سنة 2018 مثلاً)، ونسبة 32% إلى 42% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، عند 10% من مجموع سكان العالم.

الـ90% من شعوب الأرض هي التي تدفع أبهظ أثمان ذلك التقاسم غير العادل، ومواردها تلعب دور صنبور الطاقة ومنجم المواد الخام وسوق الاستهلاك في آن، ولا غنى عنها كي تدور آلة الاقتصاد الدولي، وكي يعرف الكبار أفضل طرائق استثمار خيرات الأرض، ثمّ أفضل أَوجُه التنعّم بها. الأخطر، ربما، أن الحيلة قد تنطلي على العديد من قادة الـ90%، فيتابع بعضهم المكوث في صفّ الضحية، تحت وهم ذاتيّ التوليد مفاده أنهم شركاء في صناعة نظام العلاقات الدولية، أو حتى في صناعة التاريخ ليس أقلّ!

ولعلّ الجديد الوحيد في اللغة الخشبية العتيقة المزمنة أنها، هذه المرّة، ملطخة بدماء عشرات آلاف المدنيين الفلسطينيين من أطفال ونساء وشيوخ قطاع غزّة؛ والتاريخ، استطراداً، يقرأ مفردات الدم وليس رطانة الخشب.

ـ عن “القدس العربي” ـ

أكمل القراءة

صن نار