تابعنا على

اجتماعيا

ويستمر النزيف… آلاف الأطباء والمهندسين والجامعيين يغادرون تونس

نشرت

في

أظهرت دراسة أعدّها المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية ارتفاع نسق هجرة الأطباء ومهنيي الصحة بشكل عام استنادا إلى أرقام نشرتها الوكالة التونسية للتعاون الفني، مما يدعم ما نبّهت إليه عمادة الأطباء التي أعلنت على لسان كاتبها العام أنّ 1500 طبيب غادروا تونس في عام واحد (2023).

 وتشير تقديرات إلى مغادرة 4000 طبيب تونس في غضون الثلاث سنوات الأخيرة، بحثا عن ظروف عمل أفضل أمام التدهور الكبير في البنية التحتية في المستشفيات التونسية وبحثا عن فرص لتطوير المهارات.

وفي تصريح لإذاعة موزاييك توقع كاتب عامّ عمادة الأطباء نزار العذاري أن يشهد طب الاختصاص في غضون العشر سنوات المقبلة نقصا كبيرا في تونس، بسبب ظاهرة الهجرة، ملاحظا أنّه في سنة 2023 غادر البلاد أكثر من 1500 طبيب أمام الفرص التي تتيحها دول أوروبية على غرار ألمانيا، للأطباء التونسيين وحتى لطلبة الطب الذين لم يستكملوا دراستهم نظرا إلى النقص الكبير المسجّل في عدد الأطباء في هذه الدول خاصة فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة. 

وتأتي هجرة الأطباء ومهنيي الصحة ضمن سياق يتّسم بارتفاع نسق هجرة الإطارات العليا (أساتذة التعليم العالي، مهنيو الصحة والأطباء، المهندسون، واختصاصات علمية وتقنية أخرى) من تونس.

وجاء في المسح الوطني حول الهجرة لسنة 2021، الذي أعده المعهد الوطني للإحصاء، أنّ المستوى التعليمي للمهاجرين التونسيين الحاليين ارتفع بشكل ملحوظ مقارنة بالعشريات الماضية.

وكشف المسح أنّ عدد المهندسين الذين غادروا تونس بين 2015 و2020 بلغ 39 ألف مهندس، وقدّر عدد الأطباء الذين هاجروا بـ 3.300 طبيب خلال الفترة ذاتها. 

ـ عن “موزاييك” ـ

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اجتماعيا

منهم الغنوشي وصهره والقوماني وزيد والماجري… عدد من قيادات النهضة محالون في قضية أمن دولة

نشرت

في

قرّرت دائرة الاتّهام العاشرة لدى محكمة الاستئناف بتونس إحالة عدد من قيادات حركة النهضة على أنظار الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس لمقاضتهم من أجل تهم تتعلق بارتكاب مؤامرة للاعتداء على أمن الدولة الداخلي والاعتداء المقصود به تبديل هيئة الدولة وحمل السكان على مهاجمة بعضهم البعض طبق أحكام الفصلين 68 و72 من المجلة الجزائية، وفق ما صرح به لإذاعة موزاييك الحبيب الترخاني الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بتونس. 

وحسبما أفاد به الحبيب المتحدث على نفس الإذاعة، فإنّ دائرة الاتّهام العاشرة، تولّت إحالة المتهمين الآتي ذكرهم: راشد الخريجي، يوسف النوري أحمد المشرقي، رفيق بوشلاكة، ماهر زيد، محمد الصامتي، مقداد الماجري، بلقاسم حسن، محمد القوماني، عبد الله السخيري، موفق الكعبي، ومحمد شنينة على الدائرة الجنائية لمقاضتهم من أجل تهمتي ارتكاب مؤامرة للاعتداء على أمن الدولة الداخلي والاعتداء المقصود به تبديل هيئة الدولة وحمل السكان على مهاجمة بعضهم البعض طبق احكام الفصلين 68 و72 من المجلة الجزائية. 

ويتعلّق ملف القضية باجتماع لجبهة الخلاص في شهر رمضان من العام الماضي.

أكمل القراءة

اجتماعيا

حول حادثة تلميذات الباكالوريا بالروحية… وزيرة التربية توضّح

نشرت

في

بخصوص عدم تمكّن أربع تلميذات من معتمدية الروحية بولاية سليانة من اجتياز امتحان الباكالوريا على خلفية ظروف النقل، قالت وزيرة التربية سلوى العباسي في حوار مع إذاعة موزاييك اليوم الجمعة 14 جوان 2024 إنّ الوزارة قامت بالتحريات اللازمة في الغرض وتبيّن أن التلميذات مقيمات في الاصل بالمبيت لكن خيّرن -لأسباب نفسية- مغادرة المبيت بطلب مسبق من الاولياء واستعمال وسيلة نقل عشوائية تعطلت في آخر يوم من الامتحانات ما تسبّب في وصولهن متأخّرات على الامتحان وبالتالي عدم تمكينهن من اجتيازه، في احترام تام للقانون.

وتابعت: ”طبقا للفصل 20 من القانون المنظم لامتحان الباكالوريا بإمكان التلميذات في صورة لم ينجحن من الدورة الرئيسية، إعادة مادة اجبارية أو مادتين على أقصى تقدير في دورة المراقبة”.

وأضافت أنّه في صورة لم يتمكنّ من الوصول حتى دورة المراقبة فسيتم طبقا للقانون احتساب المعدل السنوي للمادة الاجبارية التي لم يتمكنّ من اجرائها واعتماد اسعاف التأجيل.

وحملت الوزيرة المسؤولية في هذه الحادثة إلى الأولياء الذين سمحوا للتلميذات باستعمال وسيلة نقل عشوائية، مشيرة إلى أنّه في صورة اصرار التلميذات على عدم البقاء في المبيت ستوفر لهنّ وزارة التربية سيارة وسائق خلال دورة المراقبة.

أكمل القراءة

اجتماعيا

أيام دراسيّة حول الصحة النفسية للنساء ضحايا العنف المعنوي

نشرت

في

متابعة وتصوير: جورج ماهر

افتتحت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ، آمال موسى ، صباح امس الثلاثاء أشغال الأيام الدراسيّة حول “الصحة النفسية للنّساء ضحايا العنف المعنوي” التي ينظمها المرصد الوطني لمناهضة العنف ضدّ المرأة بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبالتنسيق مع قسم الطب الشرعي بمستشفى شارل نيكول.

وافادت الوزيرة في كلمتها أنّ العنف المعنوي هو أصل العنف وهوحاضر في 69 % من الإشعارات الواردة على الخط الأخضر 1899 حول العنف ضدّ المرأة ، ويُمثّل شكلا من أخطر أشكال العنف ويتميّز بتعّدد أنواعه وبصعوبة إثباته وهو مسألة ذات أولويّة في التدخّل من خلال تقديم الدّعم النفسي والاجتماعي والقانوني اللازم للضحايا. وأبرزت الأهميّة التي توليها الوزارة لبعد الصحة النفسية والعمل على تغيير التمثّلات ورفع الوعي وجعل المخيال المجتمعي يستشعر الخطورة الجسيمة للعنف المعنوي ، مؤكدة ما يلي : تلقّى الخط الأخضر 1899 للإنصات وتوجيه النساء ضحايا العنف 8493 مكالمة 28% منها مكالمات حول العنف المسلّط على المرأة وأنّ العنف اللفظي كان أكثر أشكال العنف المبُلّغ عنه في 735 حالة (86 %)، وقد تولت الوزارة تركيز 13 مركزا “أمان” لإيواء النساء ضحايا العنف والأطفال المرافقين لهنّ في أقلّ من سنتين وهي تتّجه لافتتاح ثلاثة مراكز جديدة خلال الشهرين القادمين الشروع في إنجاز دراستين حول “ملامح القائم بالعنف ضد المرأة” و”التعاطي الإعلامي مع مسألة العنف ضد المرأة وحوادث العنف ضدّ النساء والفتيات”.

ومن جهتها عبّرت السيدة Isadora de Moura ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة عن تقديرها لجهود تونس في مجال مناهضة العنف ضدّ المرأة ولما تقوم به تونس من تقدّم في مجال تحسين التعهّد والمعالجة وتعزيز آليّات الإحاطة بالنساء ضحايا العنف، مشيدة بتنظيم ندوة تهتمّ بالعنف المعنوي وإيلائه الأهميّة اللازمة بهدف تعزيز التوعية بمقاومة العنف المعنوي الذي له انعكاسات نفسية وخيمة على الضحايا وأطفالهنّ.

الجدير بالذكر ان هذه الندوة تهدف إلى فهم أفضل لموضوع العنف المعنوي ضد المرأة وتأثيراته النفسية وتوضيح وتوحيد المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بالعنف القاتل ضد المرأة، إلى جانب الاطلاع على تجارب مقارنة وتباحث آليات رصد ومكافحة ظاهرة العنف الزوجي والنظر في سبل مواجهة تداعياتها والحدّ منها. وقد جاءت الندوة بمشاركة خبراء في مجال العنف من مختلف القطاعات العمومية الوطنية وأعضاء لجنة قيادة مشروع “نظام رصد واستجابة ومتابعة ظاهرة العنف الزوجي إلى جانب مشاركة خبراء دوليين من فرنسا واسبانيا وثلة من رجال الصحافة والاعلام

أكمل القراءة

صن نار