تابعنا على

جلـ ... منار

الكائن المفرد

نشرت

في

Peut être une image de laurier des montagnes

قال لي عندما عجز عن مواجهتي، وبعد سيل من الشتائم: “الله صنعك وكسر القالب”! وهو تعبير يستخدمه السوريون عندما يسخرون من شخص ما.

وفاء سلطان
<strong>وفاء سلطان<strong>

بالنسبة لي، نعم عندما صنعني الله كسر القالب، ولَم يصنع به شخصا آخر على شاكلتي. أما بالنسبة لك،فأنت حر، إذا أردت أن ترى نفسك كما يقال بالإنكليزي cookie cuter، أي مصنوعا بنفس قالب المعمول الذي صنع بقية الأقراص في صينية واحدة!

كانت ستي أم علي تجيد صنع الكبيبات المحشية بالسلق، ومن باب الطرفة كانت تحشي قرصا واحدا خلافا عن الأقراص البقية بالحمص المسلوق بدلا من السلق، وتقول لنا: سيكون محظوظا من يعثر بالصدفة على هذا القرص.

…….

لطالما شعرت، ومنذ نعومة أظفاري، بأنني ذلك القرص الفريد من نوعه في طنجرة مليئة بالأقراص المنسوخة من نفس المادة،ولطالما أسعدتني فرديتي وإحساسي بتميزي!…

في المرحلة الابتدائية كنت محط سخرية الطلاب بسبب قصري وصغر حجمي مقارنة بغيري، وكلما تبلورت قدراتي الدراسية كلما صار الآخرون يرونني أطول مما ظنوا، وأكبر مما توهموا.

بقيت هكذا حتى هذه اللحظة، مقتنعة أن ما يعيبني يتلاشى أمام ما يميزني!

بالمناسبة، لم ألبس في حياتي حذاء نسائيا ذا كعب عال، إلا مافرضته بعض المناسبات النادرة، لأن الصورة التي أحملها في ذهني لنفسي، تظهرني أشمخ من أطول نخلة دخلت كتاب غينيس للأرقام القياسية.

…….

كثيرة هي المرات التي أشعر خلالها أن الغيرة تنهش قلب شخص ما، فأتساءل بيني وبين نفسي: هل غرت في حياتي من شخص ما؟

أحاول جاهدة، ومن خلال استرجاع شريط حياتي، أن أتذكر موقفا واحدا شعرت عنده بالغيرة الحقيقية من أحد، فلا أذكر!

لقد كتب لي قدري أن أقابل بعضا من أشهر وأغنى وأهم الشخصيات في العالم، ولَم أتلاش أمامهم، بل كان ينتابني إحساس غارق في لغزيته، بأنني ذلك القرص الذي ميزته أم علي في طنجرتها، ووصفته بانه قرص الحظ!

حتى بين أكثر الأشخاص تميزا في العالم، لم أشعر يوما أنني أقل تميزا.

…….

جمعني لقاء مرة مع Rupert Murdoch ،العملاق الملقب بأبي الإعلام، والذي يقال أنه يملك الإعلام في العالم كله. كنت أجلس على يمينه، وضع يده على كتفي، وخضنا في حديث، شعرت خلاله بأنني المعلم وبأنه التلميذ، علما بأنه أكبر مني عمرا بأكثر من ربع قرن، ويزن بيتي ذهبا وفضة، وإنجازاته وشهرته ضربت كل الآفاق!ا

انتابني هذا الإحساس لسببين اثنين، لا ثالث لهما:- أولهما وأهمهما إيماني بتميزي، وبأن القالب الذي صنعت فيه، يختلف عن قالبه، ولا يقل أهمية!-

وثانيهما: تواضعه ورفعة أخلاقه، وقدرته على الإصغاء!لو لم يكن هو الآخر مؤمنا بتميزه لما اكتسب تلك الصفات!

…….

هذا الإحساس لو امتلكته ستعيش حياتك سعيدا وراضيا، لأنك لن تقارن يوما بينك وبين الآخرين، ولو فعلت لما أزعجتك الفروق، بل على العكس لاعتبرتها برهانا على أن الله قد صنعك وكسر القالب!

هناك فرق بين أن تكون مغرورا وبين أن تشعر بأنك مميز. الغرور هو آلية دفاعية يحاول اللاوعي أن يتبناها ليغطي بها إحساسا عميقا بالدونية.

هذه الآلية تمنح الشخص شعورا مؤقتا بالراحة، لا يلبث أن يعمق شعوره الحقيقي بالدونية. أما الإحساس بالتميز، فينبع من ثقة دفينة وثابتة بالنفس، تساعدك على أن تكون متواضعا، لأنك تشعر بأنه لا أحد يستطيع أن يلغي الآخر بتميزه، إذ أن كل واحد متميز بطريقته، كما لو كنت قلما في علبة التلوين، لونك يميزك عن الجميع، ولون كل قلم آخر يميزه!

في لوحة الحياة للونك دور، وللألوان الأخرى أدوارها.

….كبر هذا الدور أم صغر لا يهم، لأن اللوحة لا تكتمل بدونه!

…….

لم تكن الحياة في نظري يوما حلبة صراع يتهاوش فيها الواحد مع الآخرين، بل هي بستان لا زهرة فيه تشبه الأخرى، والزهرة التي ترفض أن تشرئب معتزة بفرديتها وجمالها، ستُمسخ عشبة ضارة تعيش ملتصقة بالتربة، ومتطفلة على جذور الأزهار!

أذكر قولا لمفكر أمريكي نسيت اسمه:

Being the best is great, I’m number one.But being unique is greater, I’m the only one.

(سأكون عظيما عندما أكون الأفضل، وسأعتبر نفسي الأول…لكنني سأكون أعظم عندما أعيش فرديتي، وسأعتبر نفسي الأوحد….)

…….

لم أسعَ في حياتي لأنافس الآخرين على الأفضل، وهذا أقل ما يعنيني،بل سعيت ـ وسأظل أسعى ـ لأعيش فرديتي و تميزي!

هذا الأمر حررني من نار الغيرة وسطوة الغل الذي يخلفه الصراع، وسربلني بسكينة الرضى ونشوة الإعتزاز بالذات!

لستُ ماري كوري ولم أسجل يوما براءة اختراع،

كذلك، ليست ماري كوري وفاء سلطان، ولم تقفز يوما فوق كل الحواجز والثوابت والتابوهات لتساهم في إعادة خلق إنسان!

هكذا نحن في الحياة مختلفون ومميزون…

لكن لكل منا نفس القيمة ونفس الأهمية،إلا – اللهم- من آمن أنه ليس سوى مجرد قرص محشو بالسلق في طنجرة أم علي… عندها سيرى نفسه أقل شأنا من قرص الحظ في تلك الطنجرة، وسيعيش عمره دون أن يشعر بتميزه،أو أن يلعب الدور الذي تميز ليلعبه.

نعم كل منا جاء إلى الحياة فريدا من نوعه، فالله يكسر القالب كلما صنع إنسانا، وقدرته الإبداعية تتجسد في تنوع تلك القوالب!

…….

اكتشف مايميزك، وقف شامخا ومعتزا بنفسك، حتى ولو وجدت نفسك تشرئب وحيدا ومختلفا عمن حولك، كبذرة حملتها الرياح وحطت بها في حقل مغاير لطبيعتها، فنمت زهرة مميزة عما يحيط بها.

…….

تذكر بأن الطبيعة قد ميزت كل منا، ليلعب دورا مختلفا وليجعل لوحة الحياة أجمل، لا ليعبث به. كلما شعرت بقبحك تأكد أنك تمارس دورا غير دورك، وكلما شعرت بجمالك كان ذلك دليلا على أنك تعيش حقيقتك، وتترك وراءك بصمات أصابعك…

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جلـ ... منار

توفيق زيّاد وملح الجرح الفلسطيني

نشرت

في

صبحي حديدي:

سجّل يوم 5 تموز (يوليو)، هذا العام، الذكرى الـ 30 لرحيل الشاعر الفلسطيني توفيق زيّاد (1929ـ 1994)؛ ليس من دون ظلال دامية وقاتمة على ما يشهده قطاع غزّة وسائر فلسطين من جرائم حرب يواصل ارتكابها الكيان الصهيوني، ذاته الذي كتب زيّاد عشرات القصائد في مناهضة مكوّناته العنصرية والاستيطانية؛ عبر القصيدة غالباً، وعضوية الكنيست بين حين وآخر، وفي كلّ مناسبة سنحت للشاعر من موقعه في رئاسة بلدية الناصرة.

صبحي حديدي

وزيّاد نموذج معياري، على أكثر من صعيد: أولاً بين الفلسطيني ابن الـ 48 كما يُقال عادة على سبيل التصنيف الزمني الذي يُدرج جغرافيا فلسطين التاريخية أيضاً، والفلسطيني ابن الضفة الغربية والقدس وقطاع غزّة والشتات. وثانياً ضمن الحركة الشعرية الفلسطينية داخل الأرض المحتلة، التي تبلورت سماتها المتميزة والنوعية والفارقة وتلهف الوجدان العربي الجريح (خاصة بعد نكسة حزيران/يونيو 1967) على توحيدها تحت مسمى “شعر المقاومة”. وثالثاً ضمن صفوف تلك الشريحة الخاصة، الكفاحية تارة والإشكالية تارة أخرى، للفلسطيني المنتمي إلى “راكاح” والحركة الشيوعية الإسرائيلية، والحالم/ المؤمن بمآل أممي أو حتى بروليتاري في فلسطين التاريخية.

وفي سنة 1970 كان أحمد سعيد محمدية، صاحب “دار العودة” الذي ينشر من بيروت، قد اتخذ قراراً جسوراً وصائباً بإدراج مجموعة “شيوعيون” ضمن أعمال زيّاد الكاملة، التي صدرت يومذاك تحت عنوان “ديوان توفيق زيّاد” ضمن السلسلة الشهيرة ذات الغلاف الأحمر، والتي ضمّت عشرات الشعراء العرب. وأوضح محمدية في تقديم “شيوعيون”، أنّ الدار احتفظت بنفس العنوان الذي اختاره الشاعر “إيماناً منها أنه قد آن الأوان لفكّ الأسوار من حول ذهن المبدع العربي”، وأنه “من العار حتى هذه الفترة التي أعقبت حزيران أن تستمرّ القيود والوصايات والحجز على أفكار الكتّاب والشعراء وكلّ المبدعين”.

وكان جميع “شعراء المقاومة”، محمود درويش وسميح القاسم وسالم جبران أساساً، قد كتبوا قصائد صريحة التوجّه في منحى التضامن الأممي، على غرار ما فعل شعراء يساريون وشيوعيون أمثال لوي أراغون وبول إيلوار وناظم حكمت ولويس ماكنيس؛ ضمن مناخات شبه جماعية أشاعتها في تلك الحقبة تيارات الواقعية الاشتراكية، سواء مثّلها روائي من طراز مكسيم غوركي أو بيروقراطي ستاليني على غرار أندريه جدانوف. غير أنّ زيّاد كان الأعلى كعباً في هذا الخيار، ومجموعته الأولى “شيوعيون” تتغنى بالتيار السياسي والعقائدي الشيوعي ابتداء من العنوان، ثمّ القصيدة الأولى (“قالوا: شيوعيون. قلتُ: أجلّهم/ حمراً بعزمهم الشعوب تُحرّر”)؛ قبل أن تنتقل إلى قصائد تمتدح عمال موسكو، وتقف أمام ضريح لينين، وتسافر إلى أثينا ضدّ النازية، وعراق القائد الشيوعي فهد، ومصر 1951، وعبدان وأحرار إيران، ولا تتجاهل لومومبا في أفريقيا، وإضرابات ألما آتا في كازاخستان…

ولعلّ أفدح اختزال يمكن أن يُساق إليه زيّاد، والأشدّ تسطيحاً وتبسيطاً وابتساراً في الآن ذاته، هو حشر الرجل/ الشاعر في هذا الإسار الوحيد والأوحد؛ الذي كان ضيّقاً بالطبع، وأوهى من أن يُطلق شعريته على سراحها العريض الدافق. ولكنه في الآن ذات ظلّ يمهّد لما سيتكشف سريعاً من حيوية رفيعة في تشذيب النبرة الخطابية والتقريرية، والخروج (كما فعل بعدئذ، مراراً) بصياغات تركيبية بارعة تجمع عناصر لم يكن يسهل جمعها في تلك الأطوار: التزام سياسي وغنائية شفيفة وفولكلور محدَّث ورومانسية منضبطة.

هكذا كانت مجموعة زيّاد الثانية “أشدّ على أياديكم”، 1966، التي بدت أشبه بمراجعة جذرية للسمات التي طبعت المجموعة الأولى المبكرة، ولم يكن غريباً أنه استهلها بقصيدة حملت عنوان “رجوعيات”، تصادى فيها زيّاد مع غالبية عناصر شعره السالفة ولكن ضمن أنساق مَزْج تعددية أو حتى اختراقية؛ كما حين يقول:

“أحبّيني
أنادي جرحك المملوء ملحاً، يا فلسطيني
أناديه، وأصرخ:
ذوّبيني فيه.. صُبّيني
أنا ابنك: خلّفتني ها هنا المأساة
عُنقاً تحت سكين
أعيش على حفيف الشوق
في غابات زيتوني

وأكتب للصعاليك القصائد سكّراً مرّاً
وأكتب للمساكين”.

وهذه سطور لا تسعى، في المقابل، إلى ترسيخ أيّ طراز من الوهم والاستيهام حول الموقع الإجمالي الذي شغله زيّاد بالمقارنة مع الثلاثي درويش والقاسم وجبران، إذْ إنه لم يكن الأقلّ بينهم اكتراثاً بفنّ الشعر واستحقاقات القصيدة فحسب؛ بل كان الأكثر، بما لا يُقاس غالباً، انشغالاً بالتعبير السياسي وحسّ الالتزام والتضامن الأممي والانضباط الحزبي، حتى حين كان خزينه الشعري الثرّ ينتصر للشعر في وجه النبرة الخطابية والتقريرية. بل قد لا تكون هناك غضاضة، وربما على العكس: من باب إنصاف زيّاد، أن يساجل المرء بأنه كان امتداداً طبيعياً لحركة شعرية فلسطينية كبرى سابقة، ضمّت أمثال إبراهيم طوقان، عبد الرحيم محمود، عبد الكريم الكرمي (أبو سلمى)، حسن البحيري، مطلق عبد الخالق، ومحي الدين عيسى.

خيار زيّاد، الحاسم كما يتوجب القول، كان الانقياد إلى الملح في الجرح الفلسطيني؛ والإنشاد، في آن معاً: “أنا ما هُنتُ في وطني/ ولا صَغّرتُ أكتافي/ وقفتُ بوجه ظلاّمي/ يتيماً، عارياً، حافي/ حملتُ دمي على كفّي/ وما نكّستُ أعلامي”.

أكمل القراءة

جلـ ... منار

نُذُر وروادع الحرب على لبنان

نشرت

في

عبد الله السنّاوي:

تتناثر نذر الحرب على لبنان، كأنها مقدمات لحرب إقليمية واسعة عواقبها “مدمرة” على ما يقول الأمريكيون.

عبد الله السنّاوي

حسب الجيش الإسرائيلي فإن قواته استكملت جاهزيتها والخطط العملياتية جرى التصديق عليها بانتظار أمر الهجوم الواسع على جنوب لبنان.
في نفس المشهد المنذر تلوح روادع حقيقية تجعل من الوصول إلى نقطة الانفجار حماقة
كبرى تضرب الإقليم كله بصميم أمنه ومستقبله لسنوات طويلة مقبلة.
بين النذر والروادع كل سيناريو محتمل ووارد.
بالنظر إلى الروادع، خارج الأوضاع الإسرائيلية وحساباتها المتناقضة، لن تكون هناك حرب.
أما إذا امتد النظر إلى الداخل الإسرائيلي فإن ما هو متعقل قد يخلي المجال كاملا لما يشبه الجنون السياسي.

الوضع السياسي الإسرائيلي منقسم وهش، الجيش منهك ومأزوم، والنخبة العسكرية والأمنية تحذر من “انهيار استراتيجي” إذا لم تتوقف الحرب في ظل تآكل ما يطلقون عليه “الإنجازات في غزة”.
مع ذلك كله تنحو الحكومة، التي توصف بأنها الأكثر يمينية منذ تأسيس الدولة العبرية، إلى توسيع نطاق الحرب حتى لا يقال إنها سلمت بهزيمتها.
“إنهم مجموعة من المجانين الذين لا يصلحون لأي شىء» بتعبير زعيم المعارضة “يائير لابيد” واصفا الوزيرين المتطرفين “إيتمار بن غفير” و”بتسلئيل سموتريش” ومن معهما.

الذريعة الرئيسية للحرب على لبنان: عودة الأمن إلى شمال إسرائيل وإعادة مئات آلاف النازحين إلى مستوطناتهم، لكنهم لا يطرحون على أنفسهم سؤالا ضروريا إذا ما كانت الحرب سوف تكون حلا.. أم أنها سوف تفاقم المشكلة؟
بقوة الحقائق فإن المقاومة اللبنانية جبهة إسناد للمقاومة في غزة، إذا ما توقفت الحرب في غزة سوف تتوقف بنفس اللحظة الاشتباكات على الحدود الشمالية.
المعضلة هنا أن خطة “بايدن” لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والرهائن تكاد تكون قد تلاشت، باستثناء آمال شحيحة.

بالنسبة لـنتنياهو، فإن خيار الحرب مع لبنان يساعده على البقاء في السلطة ودفع الإدارة الأمريكية المهزوزة للاصطفاف معه، أيا كانت العواقب.
وبالنسبة لحزب الله اللبناني فإنه لا يطلب الحرب، لكنه مستعد ومتأهب لمواجهات طويلة وموجعة مع إسرائيل.
حذر زعيمه حسن نصر الله من أنه سيرد على أي اعتداء إسرائيلي بغير قواعد أو سقوف.
كانت تلك رسالة ردع امتد مفعولها لأية أطراف إقليمية قد تدعم بصورة أو أخرى العمليات العسكرية ضد لبنان.
كلامه يكتسب صدقيته من القدرات الصاروخية التي يمتلكها، حجما ونوعا.
إنها حسب التقارير الدولية المتواترة تبلغ عشرة أضعاف ما لدى المقاومة الفلسطينية مجتمعة.
كانت عملية الهدهد، بصورها بالغة الدقة، التي أزيح الستار عنها، لقواعد عسكرية ومناطق حساسة عديدة في العمق الإسرائيلي رسالة ردع استباقية قبل أي هجوم محتمل.

لا أحد فى الإقليم والعالم يطلب حربا واسعة باستثناء نتنياهو وحكومته لمصالح سياسية وشخصية.
تخشى الولايات المتحدة أن يفضي توسيع الحرب إلى فوضى إقليمية واسعة تضر بمصالحها الاستراتيجية والإضرار الفادح بالدور الوظيفي، الذي تلعبه إسرائيل، في الاستراتيجيات الغربية بالشرق الأوسط.
وتخشى أكثر أن تجر إلى ما لا تريده بفائض عجزها أمام مزايدات الجمهوريين قبل الانتخابات الرئاسية الوشيكة.

البنتاغون لا يخفى قلقه حيال الوضع على الجبهة الإسرائيلية اللبنانية داعيا إلى ما أسماه “حل التوترات”.. والخارجية الأمريكية تؤكد الارتباط بين ذلك التوتر المنذر والحرب في غزة، فإذا ما حلت الثانية انهيت الأولى.
نفس الاستنتاج الذي يتبناه كافة اللاعبين الإقليميين بلا استثناء واحد!
في فوضى الارتباك الأمريكي تراجعت قدرتها على الردع.

هذه حقيقة توكدها الخارجية الأمريكية التي أعلنت أن أمن إسرائيل “مسألة مقدسة”، كأنها رسالة طمأنة بالوقوف معها حتى لو دفعت الإقليم كله إلى هاوية المجهول!
فقد الرادع الأمريكي هيبته.

هذه حقيقة ماثلة رغم أن مستشارا للرئيس الأمريكي “عاموس هوكستين” تواجد بالمنطقة لخفض التصعيد، دون أن يكون له فعل مؤثر.
الأسوأ أنه وجد نفسه طرفا في ملاسنات أمريكية إسرائيلية حول حقيقة حجب شحنات الأسلحة واصفا تصريحات نتنياهو بأنها كاذبة!
تلك الملاسنات في توقيتها وطبيعتها تعبير عن فجوة ثقة كبيرة تفصل بين نتنياهو وبايدن.

الأول، أرجع عدم قدرته على حسم الحرب وتحقيق “النصر المطلق” إلى حجب إمدادات السلاح عنه مقارنا نفسه بـ”ونستون تشرشل” الذي قال للأمريكيين أثناء الحرب العالمية الثانية “أعطونا المعدات وسوف نتكفل بالمهمة”!
والثاني، اتهمه عبر مستشاريه والمتحدثين باسمه بالجحود ونكران الجميل حيث وقف مع إسرائيل، كما لم يفعل أي رئيس أمريكي آخر.

على نحو صريح ومباشر تحولت دفة الملاسنات من حقيقة حجب صفقات السلاح إلى التدخل شريكا مع الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
بدا مأزق بايدن مستحكما وموقفه مهزوزا.
فهو يريد أن يركب جوادين في وقت واحد، دعم اللوبيات اليهودية في حملته الانتخابية، وتحسين صورته أمام القطاعات الشابة في المجتمع الأمريكي والجاليات العربية والإسلامية التي تناهض الحرب على غزة وتتهمه بالتورط فيها.
يؤرقه سؤال إذا ما كان سوف يقابل نتنياهو عند زيارته المتنظرة إلى واشنطن لإلقاء خطاب أمام الكونغرس دون أن يقرر شيئا حتى الآن!

بنفس الوقت احتلت الحيز العام في إسرائيل ملاسنات أخرى بين بن غفير ونتنياهو، عبرت عن عمق الأزمة الحكومية التي قد تزكي مغامرة الحرب في لبنان.
الأول، يطلب أن يكون طرفا مباشرا في إدارة الحرب دون خبرة سياسية، أو عسكرية.
الثاني، يمانع خشية أن يتحول مجلس الحرب قبل حله إلى سيرك تنشر أسراره بالعلن.

كان قرار نتنياهو بإنشاء مجموعة وزارية أمنية مصغرة تضم “بن غفير” محاولة في الوقت بدل الضائع لامتصاص الأزمة، لكنها بدت كاشفة لمدى صلاحية المستوى السياسي كله للبت في مسائل بالغة الخطورة كالحرب على لبنان.

الأوضاع السياسية الهشة في إسرائيل يفترض أن تردع أية مغامرة لتوسيع نطاق الحرب، لكنها قد تدفع بالمفارقة إلى الإقدام عليها!

ـ عن “الشروق” المصرية ـ

أكمل القراءة

جلـ ... منار

نعمة النسيان

نشرت

في

وفاء سلطان:

كنت أستمع إلى مقابلة مع القاضية الأمريكية “جودي شيندلين”، صاحبة أشهر برنامج قضائي تلفزيوني في تاريخ أمريكا: “جادج جودي” (الرئيسة جودي).

وفاء سلطان

سألها المذيع: ما سرّ نجاح زواجك الذي مضى عليه أكثر من نصف قرن؟

أطلقت ضحكة من أعماق أعماقها، وقالت:

تخف قدراتنا على السمع كلما تقدم بنا العمر“!

إنها لعمري من أجمل حكم الحياة،

فمهما كان سمعك حادا، عليك في كثير من المواقف أن تتظاهر بالطرش!

……..

عام 2008 كنت أستضيف حفلة كبيرة بمناسبة ما.

كان الوقت غروب الشمس، وحديقتي الخلفية تغص بالضيوف والموائد وصوت الموسيقا يملأ المكان، بينما كنت وزوجي الخدم الحقيقيين ننتقل من طاولة إلى طاولة لنتأكد من أن كل ضيف يحصل على ما يريد ليستمتع باللحظة.

همس زوجي في أذني:

وفاء، السيدة المسنة التي ترتدي كذا وكذا، وتجلس على الطاولة كذا وكذا، سمعتها تقول لأبنتها (التي هي صديقتي) كذا وكذا….

أقل ما يمكن أن أقول عما قالته أنه ليس حسنا بحقي!

وباستطاعتي أن أؤلف كتابا عن عبارتها

في بيتي وعلى مائدتي وتغتابني بخبث منقطع النظير،

لكنني دفنت عبارتها في اللحظة نفسها انطلاقا من قناعتي أن للناس خصوصيات، ومن المستحيل أن تعرف ماذا يقولون عنك في لحظاتهم الخصوصية!

بقيت على علاقة معهم، أدعوها واستضيفها بين الحين والآخر حتى رحلت، ومازالت علاقتي بأبنائها رائعة!

هذه أول مرة أنبش فيها تلك القصة من غياهب اللاوعي عندي!

……..

إي….إي…طنّش حبيبي طنّش

ولأنني طنّشت في مئات المواقف مازالت حياتي حفلة،

وما زالت موسيقاها تملأ المكان،

وتطغى على ثرثرات كل المغرضين

Motif étoiles

أكمل القراءة

صن نار