تابعنا على

اقتصاديا

المتلوي … قاطرة عملاقة لنقل الفوسفات

نشرت

في

كلّلت أوّل تجربة سير قاطرة من نوع DS بالنجاح عبر الخط 15 في جزئه الرابط بين محطتي المتلوي والثالجة مرورا بالأنفاق الموجودة على هذا الخط.

وتمكّن أعوان الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية من سحب قطار مشحون بالفوسفات عن طريق هذه القاطرة من محطة الثالجة في اتجاه محطة غنوش أمس الأربعاء 14 فيفري 2024.

وسيتمّ تأمين نشاط نقل الفوسفات على الخط 15 الذي لم ينقطع منذ تاريخ 2 أفريل 2022، خلال الأيام القليلة القادمة على القاطرات الجديدة من نوع DS، التي تتميّز بقدرة تحميل عالية مقارنة بالقاطرات التقليدية المستخدمة حاليا في تونس حيث تصل قدرتها إلى حمل 4000 طن، في حين لا تتجاوز قدرة القاطرات التقليدية سوى حمل 2200 طن وهو ما سيساهم بشكل كبير في الترفيع من نسق نقل الفوسفات.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاديا

مؤسسات الطاقة تستعد لمجابهة استهلاك الكهرباء خلال الصيف

نشرت

في

متابعة وتصوير: جورج ماهر

عقدت وزيرة الصناعة والمناجم والطاقة فاطمة الثايت صباح اليوم الجمعة 21 جوان نقطة اعلامية خصصت لتقديم استعدادات الاستجابة للطلب على الكهرباء خلال هذه الصائفة تحت شعار (استحفظ على طاقتك تربح راحتك) وذلك بالتنسيق مع الشركة التونسية للكهرباء والغاز والوكالة الوطنية للتحكم فى الطاقة وبحضور كاتب الدولة المكلف بالانتقال الطاقي وائل شوشان والرئيس المدير العام لشركة “ستاغ” فيصل طريفة والمدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة فتحي الحنشي بالإضافة إلى ثلة من الاطارات العليا للوزارة والمؤسسات تحت الاشراف ورجال الاعلام.

أكمل القراءة

اقتصاديا

حريق مصنع بسليمان… الحماية المدنية تعلن سيطرتها على الوضع

نشرت

في

أكّد المتحدث باسم الادارة العامة للحماية المدنية، معز تريعة في تصريح لإذاعة موزاييك ان وحدات الحماية المدنية تمكنت من التقدم أشواطا هامة في إخماد الحريق، الذي نشب امس في مخازن تبريد في جهة سليمان من ولاية نابل تستغلها شركة مختصة في صناعة الحليب ومشتقاته.

ونشب الحريق عشية أمس، وانتشر بمخزني تبريد كبيري الحجم محاذيين للمخزن الأول ويحوي المخزنان على مواد أولية لصناعة الياغورت ومادة الزبدة والسكر وفق ما أكده المتحدث.

أكمل القراءة

اقتصاديا

قمرت… مائدة مستديرة حول الصناعات الثقافية والإبداعية في الفضاء الفرنكوفوني

نشرت

في

من منصف كريمي

في إطار متابعة مخرجات قمة الفرنكوفونية بجربة التي انتظمت في شهر نوفمبر 2022 تحت عنوان” التواصل في التنوع: التكنولوجيا الرقمية كرافد للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني” وتزامنا مع فعاليات “منتدى تونس للإستثمار في تونس” وهو موعد دوري على غاية من الأهمية للأعمال والاستثمار بتونس، وبمبادرة من الإدارة العامة للدبلوماسية الاقتصادية والثقافية ممثلة عن وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج وبالتعاون مع مركز تونس الدولي للإقتصاد الثقافي والرقمي والوكالة التونسية للنهوض بالاستثمار الخارجي والمنظمة الدولية للفرنكوفونية وسفارة فرنسا بتونس ومجموعة السفراء الفرنكوفونيين التي تترأسها سفارة كندا، انتظمت امس 12 جوان بأحد النزل بالضاحية الشمالية بمنطقة قمرت مائدة مستديرة حول “الصناعات الثقافية والإبداعية وريادة الأعمال الإبداعية في الفضاء الفرنكوفوني” وذلك تمهيدا لاشغال قمة الفرنكوفونية التي ستنعقد في فيلير-كوتيريه (فرنسا) في أكتوبر القادم والتي ستتمحور حول موضوع “الإبداع، الابتكار، وريادة الأعمال باللغة الفرنسية”.

واذ يعكس موضوع المائدة المستديرة سالفة الذكر مدى التكامل وعناصر الاهتمام المشتركة بين المواضيع المتناولة خلال قمّتي الفرنكوفونية (الرقمنة، والإبداع، وريادة الأعمال) فان الاهتمام بموضوع الصناعات الثقافية والابداعية له أسباب متعددة أبرزها التقدّم المتسارع في إمكانات قطاعات الصناعات الثقافية والإبداعية والقطاع الرقمي التي تشهد تطورًا في جميع أنحاء العالم الى جانب أهمية الثقافة كقوّة ناعمة، وأيضا خصائص هذه القطاعات نفسها مثل الإبداع، والمحتوى الفني والثقافي، والابتكار.

وقد تم خلال اللقاء النقاش حول المساهمة الاقتصادية للصناعات الثقافية والإبداعية وكذلك التحديات والفرص في ريادة الأعمال الإبداعية في الفضاء الفرنكوفوني حيث تطرق أبرز الخبراء والمختصين في مجال الصناعات الثقافية الإبداعية وريادة الأعمال الابداعية، إلى النظام البيئي للأعمال والمؤسسات التونسية والأفريقية والفرنكوفونية، والفرص التي تتيحها الثورة التكنولوجية لتطوير هذه الصناعة الواعدة، وكذلك الحلول المتعلقة بزيادة فرص توظيف الشباب الموهوبين والمهتمين بالثقافة والتكنولوجيا، وخاصةً المهن الجديدة التي تم خلقها، كما تم استعراض ومناقشة التحديات التي يواجهها هذا القطاع الواعد بشكل معمّق، بما في ذلك التحديات المتعلقة بآليات التمويل و التشريعات و فتح الأسواق وإنشاء شبكات في الفضاء الفرنكوفوني والمنافسة مع الشبكات الناطقة بالإنكليزية التي هيمنت على هذا القطاع وأثّرت بشكل كبير على اكتشاف(découvrabilité)وتموقع المحتويات الثقافي للفرنكوفونية على الشبكة العنكبوتية.

وقد بادر بعض الفاعلين والشركات الناشئة الناشطين في مجال التحول الرقمي، إلى تقديم تجاربهم وخبراتهم بهذه المناسبة لتتوّج أشغال المائدة المستديرة بجلسة نقاش عام تفاعل معها الحاضرون وأدارته الاستاذة سلوى عبد الخالق المديرة العامة والمؤسّسة لمركز الدولي التونسي للاقتصاد الرقمي وهو أول مركز حكومي إفريقي يلعب دور الحاضنة للجهات الفاعلة والشركات الناشئة العاملة في هذا القطاع الجديد.

أكمل القراءة

صن نار