تابعنا على

صن نار

مفاوضات وقف إطلاق النار بغزّة… هل ينجح العرّاب الأمريكي حيث فشلت الوساطات العربية؟

نشرت

في

نيويورك ـ وكالات

دعا البيت الأبيض، حركة حماس وإسرائيل إلى إنجاز المقترح الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال البيت الأبيض، في بيان له، السبت: “باعتبارها وسيطاً في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن الرهائن والمحتجزين، تدعو الولايات المتحدة مع مصر وقطر كلاً من حماس وإسرائيل إلى وضع اللمسات الأخيرة على المقترح الذي يتضمن المبادئ التي حددها الرئيس جو بايدن في 31 أيار/ ماي الفائت”.

وأشار البيان إلى أن المبادئ الواردة في مقترح وقف إطلاق النار “تجمع بين مطالب جميع الأطراف، مع الأخذ في الاعتبار مصالحهم”، وأن ذلك سيوفر “مساعدات فورية لشعب غزة الذي طالت معاناته وللرهائن والمعتقلين وعائلاتهم”.

وأضاف أن “هذا المقترح يوفر خارطة طريق لوقف دائم لإطلاق النار وإنهاء الأزمة”.

ومساء الجمعة، ادعى بايدن، الذي تدعم بلاده دعما مطلقا تل أبيب في حربها على غزة، تقديم إسرائيل مقترحا من 3 مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وإعادة إعمار القطاع.

وعلى عكس ما جاء في خطاب بايدن، قال مكتب نتنياهو، إن الأخير “يصر على عدم إنهاء الحرب على قطاع غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها”.

فيما قالت حركة حماس، إنها ستتعامل “بإيجابية مع أي مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الكامل من قطاع غزة وإعادة الإعمار وعودة النازحين وإنجاز صفقة تبادل جادة للأسرى”.

ويُصر نتنياهو على وقف مؤقت لإطلاق النار، دون إنهاء الحرب أو الانسحاب من قطاع غزة، بينما تطالب حماس بإنهاء الحرب، وانسحاب الجيش الإسرائيلي، وعودة النازحين، وتكثيف الإغاثة، وبدء الإعمار، ضمن أي اتفاق لتبادل الأسرى.

ومن جهة أخرى وفي مقابلة مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية، قال أوفير فولك كبير مستشاري نتنياهو للسياسة الخارجية، إن اقتراح بايدن هو “صفقة وافقنا عليها – إنها ليست اتفاقا جيدا لكننا نريد بشدة إطلاق سراح الرهائن، جميعهم”.

ويأتي حديث بايدن عن هذا المقترح رغم رفض إسرائيل في وقت سابق مقترحا آخر قدمته مصر وقطر، وأعلنت حماس موافقتها والفصائل الفلسطينية عليه في 6 ماي/ أيار الماضي.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل وحماس منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة متعثرة، فيما تتواصل الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

صن نار

“الأفروسنتريك” يقتحمون المتحف والتاريخ المصريين… ويثيرون أزمة

نشرت

في

القاهرة ـ روسيا اليوم

أثارت مجموعة من الصور المتداولة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لزيارة مجموعة من الأفروسنتريك المتحف المصري بالتحرير، جدلا واسعا بين محبي الآثار المصريين.

وتبين من الصور، أن المجموعة يشرح لها مرشد سياحي من الأفروسنتريك أيضا، مما أثار غضب محبي الآثار والحضارة المصرية القديمة.

وتوضح الصور أن البروفيسور ‘كابا’، وهو مرشد سياحي ينتمي إلى حركة ‘أفروسنتريك’، يشرح تفاصيل الحضارة المصرية القديمة لمجموعة من أتباع الحركة، مدعيا أن الأفارقة هم أصحاب الحضارة الحقيقيين، وليس قدماء المصريين، كما يظهر في الصورة مرشد مصري صامت، الأمر الذي أثار استفزاز وغضب المصريين.

وتدور بعض أفكار حركة المركزية الأفريقية “الأفروسنتريك” حول الحضارة المصرية القديمة، فالحركة التي تعود جذورها إلى القرن الـ19، وتروج في العقود الأربعة الأخيرة لمزاعم “الأصل الأسود” للحضارة الفرعونية.

منطقة الأهرامات كموقع أثري لها مكانة بارزة في فكر “الأفروسنتريك” تاريخيا وحضاريا، ويزعمون أن من شيدها هم “الزنوج” كوعاء كبير للحضارة الإنسانية، بما في ذلك علوم الفلك والعمارة والتحنيط وغيرها.

ويرى أفروسنتريك” أن الفرعون المصري جاء من السودان، ويدعون أن المصري الحالي ليس له علاقة بالمصري القديم، وأن المصري التقليدي مات أو هاجر إلى الجنوب.

أكمل القراءة

صن نار

إصابة 12 عنصرا من جيش الاحتلال عند هجومهم على غزة

نشرت

في

تل أبيب- معا

أعلن جيش الاحتلال يوم الأربعاء، إصابة 12 جندياً في معارك غزة خلال اليوم الفاصل بين الثلاثاء والأربعاء..

وقال جيش الاحتلال إن 3860 جنديا أُصيبوا منذ بدء الحرب بينهم 1947 خلال المعارك البرية.

وأشار الى أن 582 ضابطاً وجندياً أُصيبوا بجروح خطرة منذ بدء الحرب.

وبين جيش الاحتلال أن 662 ضابطاً وجندياً قُتلوا منذ الـ7 من أكتوبر.

أكمل القراءة

صن نار

رغم تباكيه وتذرّعه بأحداث 7 أكتوبر… الكيان يعرقل تحقيقا دوليا في تلك الأحداث

نشرت

في

القدس- معا

قالت لجنة التحقيق المعنية بالأراضي الفلسطينية المحتلة برئاسة نافي بيلاي، إن تقريرها يمثل الأمم المتحدة ويركز على أحداث 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وما بعدها.

وأكدت للجنة أن إسرائيل عرقلت التحقيق ومنعت الوصول إلى غزة والضفة الغربية.

وأشارت: نشعر بالصدمة إزاء المعاناة الإنسانية وطالبنا بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وبينت أن الاحتلال هو السبب في كل ما يجري في الأراضي الفلسطينية.

وقالت اللجنة: نشعر بالصدمة إزاء ما وقع في 7 أكتوبر وما تلا ذلك… الفلسطينيون عانوا لعشرات السنين جراء احتلال أرضهم.

وأضافت أن أحداث 7 أكتوبر وما تلاها وضعت ضغوطا على العاملين بالأمم المتحدة.

وأكدت اللجنة: سوف نستمر في عملنا والتحقيق لم ينته وهناك انتهاكات تقع كل يوم… تحقيقنا غير كامل لأنه لم يسمح لنا بالوصول إلى قطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل.

وأشارت الى أن المحكمة الجنائية الدولية ستعتمد على تقريرنا.

أكمل القراءة

صن نار